الرئيسية < 2015 < سبتمبر

أرشيف شهر: سبتمبر 2015

والد الداعشي قاتل ابن عمه: الإنترنت أفسده .

  

بينما استنكر الجرائم الثلاث التي ارتكبها ابناه في محافظة الشملي، وأسفرت عن إزهاق أربع أرواح بريئة، كشف راضي عياش العنزي، والد الإرهابيين سعد وعبدالعزيز، تعلق الاثنين بالإنترنت لفترات طويلة، الأمر الذي أفسد عقليهما. وقال في تصريح إلى تصريح إلى صحيفة “الوطن السعودية” إنهما غدرا بابن عمهما، بعدما أمضيا معه صباح أول أيام العيد، قبل أن يستدرجاه إلى منطقة صحراوية لقتله. روى راضي عياش العنزي والد الإرهابيين سعد وعبدالعزيز تفاصيل الساعات الأخيرة قبل ارتكابهما جرائم القتل الثلاث، مستنكرا ما قاما به من أفعال مشينة، مؤكدا أن متابعة القاتلين للإنترنت بشكل كبير أفسدت عقليهما. وقال في تصريح إلى “الوطن” التي التقت به في منزله بقرية سبطر التابعة لمحافظة الشملي “200 كلم غربي حائل” إن ابن شقيقه تربي بين أبنائه، وأنه التحق أخيرا بالسلك العسكري، وكان في إجازة، مددها ليوم واحد، ليقضي العيد عند أهله، ومن ثم يسافر إلى مقر عمله. وأشار إلى أن ابن شقيقه كان قريبا من أبنائه وأمضى العيد معهم. وأضاف قائلا: خرجت أنا لمعايدة بعض الأصدقاء في القرى المجاورة، وبعد ظهر أول أيام العيد خرج سعد وعبدالعزيز مع ابن عمهما، ولم أعرف بالجريمة التي ارتكباها إلا من أحد أبناء أخيه، حيث اطلعه على مقطع فيديو صوره أحد الجانيين قبيل المغرب، ولم يصدق، وظن للبرهة الأولى أنه مقطع تمثيلي، ثم حاول بعدها الاتصال بهما دون جدوى. وأكد الأب أن الأخبار تواترت بعد ذلك عن تنفيذهما جرائم قتل أخرى في حق مسلمين أبرياء، مشددا على أن أبناء أخيه والجهات الأمنية هم من عثروا على جثة ابن أخيه العسكري في منطقة صحراوية، نظرا لمعرفتهم بطبيعة الأرض وظهور غار في الصورة وهو الوحيد بالمنطقة. وشدد والد الإرهابيين على أن قتل النفس حرام، منكرا ما قام به عبدالعزيز وسعد. وقال إنه لم يلحظ أي تصرف شاذ من ابنيه، مؤكدا أنهما لم يسافرا خارج المملكة، وأن الابن الأكبر سعد أنهى دراسته الثانوية، بينما شقيقه الأصغر عبدالعزيز كان يدرس بالصف الثالث الثانوي، ولم تكن لهما أي علاقات خارج القرية. وأشار إلى أن الابنين كانا حريصين على متابعة الإنترنت بشكل كبير الأمر الذي أفسد عقليهما. 

وزير الدفاع الإيراني: حكام السعودية المتكبرون مسؤولون عن كارثة منى .

  

  شن وزير الدفاع الايراني العميد حسين دهقان هجوماَ حيث قال أن حكام السعودية “المتكبرين والمنبهرين بالسلطة وعديمي الخبرة” وحملهم مسؤولية الكارثة المروعة التي وقعت في منى. واعرب العميد دهقان حسب ما ذكرت “وكالة فارس” عن اسفه لهذا الحادث الاليم وقدم العزاء لاسر الضحايا وقال، ان الحكام المتكبرين والمنبهرين بالسلطة وعديمي الخبرة ومن دون اهتمام بالمسؤولية المهمة الملقاة على عاتقهم في ادارة شؤون الحج، وقد تحولوا من خدمة الحرمين الشريفين الى نظام حكم عدواني يوظف ثروات المسلمين لدعم الارهابيين، هم المسؤولون عن هذه الكارثة المروعة. وفي جانب اخر من حديثه اشار الى ان العدو يسعى عبر اثارة التوتر وعدم الاستقرار وزعزعة الامن لتدمير القدرات البشرية والمادية والمعنوية للعالم الاسلامي وتعزيز هيمنته ونطاق نفوذ الكيان الصهيوني واضاف، ان التيارات الارهابية اليوم في العراق وسوريا واليمن ولبنان وفي ظل الدعم من اميركا والكيان الصهيوني والسعودية، تمعن في الفتك بارواح المسلمين، ما اسفر عن عدم الاستقرار والمجازر والتشريد والحروب واراقة الدماء بالمنطقة. واكد وزير الدفاع الايراني بانه وفي ظل يقظة وصحوة المسلمين ستفشل مخططات الاعداء الشريرة كما في الماضي وان النصر سيكون حليف المقاومة. وشدد العميد دهقان على ان امن واستقرار المنطقة مهم جدا للجمهورية الاسلامية الايرانية وبغية الوصول الى ذلك فان طهران ستؤدي الدور اينما اقتضى الامر تقديم الدعم والمساعدة اللازمة .